.الوكيل: 24% نموا متوقعا في التجارة مع الصين خلال العام الحالي.

التاريخ : 15/01/2020
اكد احمد الوكيل رئيس الغرفة التجارية المصرية بالاسكندرية ورئيس اتحاد غرف البحر الابيض المتوسط "اسكامي" ان العلاقات الوطيدة والصداقة بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي والرئيس الصيني شي جين بنج تمنح دعما سياسيا كبيرا للعلاقات الاقتصادية المتميزة بين البلدين في اطار شراكة حقيقية بين البلدين وتسهم في دفع العلاقات بين البلدين الي الامام دائما لافتا الي ان العلاقة المتميزة بين البلدين لاتشمل العلاقات التجارية والاستثمارية فحسب بل تشمل ايضا التعليم والتدريب ونقل التكنولوجيا والتعاون السياسي والثقافي.

جاء ذلك خلال منتدي التعاون الاقتصادي المصري الصيني  الذي نظمته غرفة الاسكندرية بحضور وفد رفيع المستوي من الجانب الصيني من القيادات المنظمة لمعرض الصين الدولي للواردات لدعوة مصر للمشاركة في فعاليات الدورة الثالثة للمعرض والتي ستقام بمدينة شنغهاي خلال الفترة من 5 الي 10 نوفمبر المقبل، وحضر المنتدي من الجانب المصري كل من احمد حسن واحمد صقر نائبي رئيس الغرفة ومن اعضاء مجلس الادارة كل من المهندس البديوي علي وهشام جمال الدين حلمي والمهندس هاني شمسية والمهندس محمد فتح الله ورؤساء الشعب المصدرين وخدمات النقل الدولي واللوجستيات والصيدليات والسياحة والطيران والاخشاب  وكانت مصر قد شاركت في فعاليات الدورة الاولي للمعرض  في نوفمبر 2018 كضيف شرف بدعوة من الرئيس الصيني.

وقال الوكيل ان الارقام المبدئية تشير الي توقعات بزيادة حجم التجارة البينية بين البلدين بنسبة لاتقل عن 24% بعد ان سجلت خلال العام الماضي نحو 11 مليار دولار، هذا إلى جانب الاستثمارات الصينية المتنامية باستمرار والتي تشمل 1340 شركة باستثمارات إجمالية تزيد على 600 مليون دولار في التصنيع للتصدير والتمويل وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والنقل والخدمات اللوجستية.

واضاف الوكيل اننا نلتقي اليوم لبناء جسور صلبة من الشراكة والصداقة وتعزيز هذه العلاقات التجارية المتنامية بشكل مستمر من خلال شراكاتنا الطويلة الامد مع المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية "CCPIT" وبطبيعة الحال ، فإن التعاون الاقتصادي هو هدفنا الرئيسي في اجتماعنا اليوم لزيادة تجارتنا.

وقد تشرفت بتقديم هذه الشراكة بوضوح شديد خلال منتدى التعاون الصيني الإفريقي ، في بكين ، أثناء إلقاء خطاب في الجلسة الافتتاحية التي حضرها فخامة الرئيس شي والرئيس عبد الفتاح السيسي، و 35 رئيس دولة من أفريقيا ، والتي كانت رسالة واضحة على شراكتنا الاقتصادية القوية والتاريخية والعلاقات التجارية المتنامية.

 

وشدد الوكيل علي ضرورة العمل علي زيادة التعاون التجاري والتركيز على المنتجات ذات القيمة المضافة ومع معرض الاستيراد ، يتم تقديم فرصة ذهبية للشركات المصرية لاقامة المزيد من الاستثمارات المشتركة وعلينا أن نتعلم من تجربة الصين في تصنيع وتشجيع الصادرات.

مؤكدا ان مصر ليست فقط سوقًا كبيرًا يضم 100 مليون مستهلك وفقط، بل هي سوق يبلغ 2.7 مليار مستهلك من خلال مناطق التجارة الحرة لدينا بدون جمارك تغطي العالم العربي والاتحاد الأوروبي ورابطة التجارة الحرة الأوروبية وميركوسور وكل إفريقيا، ويمكن للشركات الصينية استخدام الشركات المصرية لتصنيعها النهائي بمحتوى محلي يبلغ 45٪ فقط ، ودخول جميع هذه الأسواق دون جمارك مع تقليل تكلفة الشحن أيضًا بتنسيق يربح.وكما تشير الارقام السابقة فإن هناك امكانات كبيرة ، لذا يتعين علينا الآن أن نتحدث ونبدأ العمل للاستفادة من كل هذه الفرص.

وكان الوكيل قد اعرب في بداية كلمته عن سعادته باستضافة المنتدي في القاعة الرئيسية للغرفة والتي تعد  القاعة الأولى التي تم تأسيسها في مصر وإفريقيا والشرق الأوسط ، منذ ما يقرب من قرن من الزمان بمدينة الاسكندرية لؤلؤة البحر المتوسط والتي تضم نحو 40 ٪ من الاقتصاد المصري.

كما قدم تحياته للوفد الصيني نيابة عن اعضاء اتحاد غرف البحر المتوسط والذي يضم في عضويته نحو 500 غرفة بصفته رئيسا للاتحاد للدورة الثانية علي التوالي مشيرا الي ان الصين شريكا رئيسيا للتعاون الاورو متوسطي.